الموقع الشامل للاسرة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول

شاطر | 
 

 تَحْقِيق: سِجَالٌ بِشَأْنِ العَلاَقَاتِ الجِنْسية فِي المَغْرِب قبْلَ الزَّوَاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم إيـــاد
ஜ ❤ الإدارة ❤ ஜ
ஜ ❤ الإدارة ❤ ஜ
avatar

انثى
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 6051
تسجيلـے : 06/06/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : ربة بيت
الاذكار :
الأوسمهے :

مُساهمةموضوع: تَحْقِيق: سِجَالٌ بِشَأْنِ العَلاَقَاتِ الجِنْسية فِي المَغْرِب قبْلَ الزَّوَاج   2012-05-03, 10:58

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]









"ماروك أكتييل"، ترجمة هشام تسمارت (بتصرف).







أضحى
القول شائعا بأن سن الزواج يطاله تأخير بين الفينة و الأخرى، إلى تسعة
وعشرين عاماَ بالنسبة للنساء وواحد وثلاثين سنةً للرجال، في حين يختار
شبابٌ لم يستطيعوا كبح جماح شهوتهم إبرام عقد الزواج. من هذا المنطلق يصبح
الجنس نتاجَ تحولات اجتماعية عنيفة و متسارعة يتم احتوائها بطريقة أو
بأخرى، بشكل يمكن القول معه إن وجهة النظر هاته تضمر عنصرا ذا أهمية بالغة
يتبدَّى في حرية تصرف المرء في جسده كما يحلو له، و ذلك عبرَ إقامة علاقات
جنسية بالتراضي بين شركاء راشدين، و عليه فإن لا شيء من شأنه ان يعكر صفو
متعة العشاق ما دام الأمر حاصلا بمناى عن مرأى الناس.

أما في
المغرب حيث تحظر الثقافة مشفوعة بالدين أيَّ علاقة جنسية خارج إطار
الزواج، دون الشعور بالحاجة إلى إخفاء الأمر و إيجاد ألف حيلة لتجنب
الوقوع في شراك" العلاقة الآثمة"، يبرم الكثيرون عقد الزواج في مجابهة
للمحظور، لكنهم سرعان ما يصابون بالملل فيما تحدوهم رغبة جامحة لإشباع
رغباتهم، فهل يحق لهم أن يستمتعوا بأجسادهم كما يشاؤون. تتضاربُ أجوبة
المستجوبين. فأغلب الناس في الحياة اليومية لا يسمحون لأنفسهم بذلك، و حين
يطرح السؤال على حين غرة "هل من الطبيعي أن يحظر المجتمع العلاقات الجنسية
الحاصلة خارج إطار الزواج؟" يأتي الجواب بالإيجاب، مع الإشارة إلى نوع من
"التشيزوفرينيا" تستلتزم تعايشاً ما دامت لم تجد طريقها نحو الحل بعدُ.

و
بين ممارسة الحب في الخفاء و الثورة على النظام الاجتماعي (أو الديني)،
يفضل العشاق الخيَارَ الأوَّل. و في هذا السياق تذهب أمل شباش" أخصائية
العلاج النفسي و الجنسي" إلى القول إن الأمر لا يتعلق بتشيزوفرينيا بالقدر
الذي يعبر عن بحثٍ جارٍ عن هوية جنسية جديدة فـ"نحن نعيش داخل مجتمع مسلمٍ
له ثقافته، و معتقداته، و مبادؤه و محظوراته. والكل ينمو وسط هذا الخليط
الهجين. لكن المرءَ يحدد خياره فورَ بلوغه لأسباب تتأرجح بين الخضوع
للتعاليم أو الثورة عليها، فيما يسعى البعض في غضون ذلك إلى تحقيق نوع من
التوازن...وهو حال الكثير من الشباب اليوم"تردف أمل شباش.

ورغم
خرق النظم الحاصل، فإن قوانين يتمُّ احترامها في المقابل إذا ما استثنينا
زبناء بائعات الهوَى، فالأزواج المغاربة (النساء بالخصوص) لا يبرمون عقْدَ
الزَّواج إلا بعد بلوغ درجة اليقين من جدية العلاقة التي ينوون إقامتها.
و"العلاقة الجدية" حسب الكثيرين تقع على طرف نقيض من ذاك الحبِّ العابر
خارج مؤسسة الزواج، وهي علاقة تمُرُّ من خلال موعد بين الزوجين في محكمة
الأسرة. و نتيجةً يخشى الكثيرون الشريكَ الذي يترددون عليه لإشباع نزواتهم
و لا يقومون إلا باستغلاله قبل الإقدام على هجره. ففي خضم معاشرة الفتاة
شريكَها تحلم بالأخير كفارسٍ لأحلامها، و إن علمت باستحالة الأمر سمحت
لنفسها أن تعيش في دوامة حلمٍ تُوارِبُ به لا محظورات مجتمعها فحسب، بلْ
حتى تربيتها النفسية تفسر كوثر. فمتى وُجدِ الحب كان القفزُ على الحاجز
الأول.

أما الحاجز الثاني فذو طبيعة بيولوجية يتحدد في غشاء
البكارة " الذي لا يعني شيئا ذا قيمةٍ بالنسبة لي، ويعني أقل من ذلك
بالنسبة لشريكي، لكنني أحتفظ به فقط احتراماً لوالدي، و لكي أقدمه هديةً
لزوجي المستقبلي" تقول لمياء، مردفة أن فقدان العذرية من شأنه أن يعرضها
لمخاطر جمة بدءً بالتوجس من الوقوع في مواقف ضعف انتهاءً إلى القَبُولِ
بزوج لا يستجيب للمعايير التي وضعتها، بالموازاة مع ذلك تذهب الكثيرات إلى
حد التأكيد أنهن لن يخفين ماضيهن على أزواجهن، فلمياء ترى أن من حق زوجها
الدِّراية بماضيها، وعليه أن يتقبله، وإلا فلن ياتي أبداً. "يفكر الكثير
من الرجال بهذه الطريقة اعتقاداَ منهم ان غشاء البكارة دليلً عفة بعد ان
تحولت إلى رمزٍ اجتماعي "و إن كانت المراة قادرة على ممارسة الحبِّ دون أن
تفقد عذريتها، و هذا أمر يتخطانَا" يقول أحمد، فالمرأة وواقع
التشيزوفرينيا هذا، قادرة على أن تعيش حياتها الجنسية لكن دون فقدان
تأشيرة الضمان.

ثلاث أسئلة على "أمل شباش"، أخصائية العلاج الجنسي والنفسي

هل يعيش العازبون اليوم حياتهم الجنسية بشكل أفضل؟

إننا
نعيش داخل مجتمع مسلمٍ له ثقافته، و معتقداته، و مبادؤه و محظوراته. والكل
ينمو وسط هذا الخليط الهجين. لكن المرءَ يحدد خياره فورَ بلوغه لأسباب
تتأرجح بين الخضوع للتعاليم أو الثورة عليها، فيما يسعى البعض في غضون ذلك
إلى تحقيق نوع من التوازن...وهو حال الكثير من الشباب اليوم، وهو منبع
الاضطرابات و العثرات والمعاناة. و عليه فإن الطريق لا زال طويلاً أمام
شبابنا المواطنين ممن يرغبون في إقامة حياة جنسية مرضية مع شركائهم.

فتيات كثيرات يتَمسَّكن بعذريتهن، في تعاطٍ مع ممارساتٍ أخرى. فهل من الطبيعي أن تبقى الفكرة قائمة؟

تمثِّلُ
البكارة في مجتمعنا شرفا عائليًّا، و هي دليل السيرة القويمة للفتاة.
لكنَّ تساهلا أو تجاهلاً بشأنها قد يتمان مع قليل من الغزل. باعتباره ضعفا
إنسانيا يشكل وحدا من بين أسلحة العشاق. وعليه، فإن تلك الممارسات قد
تُغفَر رغم عدم القبول بها، ثم إنها قد توظَّف لاستمالة فارس الأحلام
متيحة له تذوق المحظور دون الحق في الطبق الرئيس.

هل من الصحي ألا يكون للشاب أو الشابة على السواء تجربة جنسية قبل زواج أصبح سنه يتقدم بين فترة و أخرى؟

الجنس
غريزة طبيعية، يمكن مراقبتها إن نحن رغبنا في ذلك، أو تصريفها في الخارج
إذا ما كان الضغط مرتفعا من خلال (أحلام الشبق الليلية، و اللذات الفردية).

إن
العلاقات الجنسية ليست المسؤولية عن اضطراب الشباب، بل غياب الدفء والحب،
إذ لا يمكن اختزالنا في جسد بغرائزه، بل نحن بالأحرى كائنات إنسانية بجسد
و قلب و روح. وعليه فإن حاجياتنا ليست شوهانية فحسب. وإحساس الوحدة هو
الذي يطرح إشكالاً.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لمراسلة الادارة يرجى الضغط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
او ايميل الادارة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://daralosra.moontada.net
ĦẳмờśẰ
Җ ۞ ⋘ الإشراف العام ⋙ ۞ Җ
Җ ۞ ⋘ الإشراف العام ⋙ ۞ Җ
avatar

انثى
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 1731
تسجيلـے : 09/06/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : طالبة
الاذكار :
الأوسمهے :
  :

مُساهمةموضوع: رد: تَحْقِيق: سِجَالٌ بِشَأْنِ العَلاَقَاتِ الجِنْسية فِي المَغْرِب قبْلَ الزَّوَاج   2012-06-09, 06:29

لا حول ولا قوة الا بالله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عزف الحروف
"◦˚ღ"◦˚عضو متألق◦˚ღ"◦˚

avatar

انثى
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 263
تسجيلـے : 28/09/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : http://az3fee.com/vb/private.php
الاذكار :

مُساهمةموضوع: رد: تَحْقِيق: سِجَالٌ بِشَأْنِ العَلاَقَاتِ الجِنْسية فِي المَغْرِب قبْلَ الزَّوَاج   2012-12-18, 01:40


يعطيك العافيه
كل الشكر لك على طرحك الرائع
ابدعت بالإختيار
تسلم يديك
دمت ودام لنـا جديدك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تَحْقِيق: سِجَالٌ بِشَأْنِ العَلاَقَاتِ الجِنْسية فِي المَغْرِب قبْلَ الزَّوَاج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دار الأسرة :: المنتديات العامة :: 
رحاب المغرب
-
انتقل الى: