الموقع الشامل للاسرة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول

شاطر | 
 

  أم المؤمنين حفصة بنت عمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشافعي الصحراوي
"◦˚ღ"◦˚عضو جديد◦˚ღ"◦˚
avatar

ذكر
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 8
تسجيلـے : 25/10/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : طالب
الاذكار :

مُساهمةموضوع: أم المؤمنين حفصة بنت عمر   2011-10-25, 10:28

حفصة بنت عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزي بن رباح بن عبدالله بن
قرط بن كعب بن قريش‏,‏ وكان عمر ـ رضي الله عنه ـ يكني بأبي حفص‏,‏ وهو
ثاني الخلفاء الراشدين‏.‏ قَالَتْ عنها عَائِشَة: هِيَ الَّتِي كَانَتْ
تُسَامِينِي مِن أَزْوَاجِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-.
أم
حفصة‏:‏ هي السيدة زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح، اخت
الصحابي الجليل عثمان بن مظعون أول من توفي بالمدينة من المهاجرين و أول من
دفن بالبقيع و أول من صلى عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم و اخوها
لابيها عبد اله بن عمر بن الخطاب الصحابي الجليل ‏.‏
وكانت ولادة السيدة
حفصة ـ رضي الله عنها ـ في السنة الخامسة قبل بعثة النبي ـ صلي الله عليه
وسلم ـ حين كانت قريش تجدد بناء الكعبة ، وقيل في السنة السابعة وعندما
أسلم سيدنا عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ تبعه في إسلامه أهل بيته ومن
بينهم حفصة‏.‏ وكان لإسلام عمر ـ رضي الله عنه ـ أثر طيب في نفوس من أسلموا
قبله‏,‏ لدرجة أن بعض المسلمين الذين هاجروا إلي الحبشة فرارا بدينهم من
أذي المشركين‏,‏ عندما بلغهم الخبر عادوا من الحبشة إلي مكة‏.‏

كانت حفصة زوجة صالحة للصحابي الجليل (خنيس بن حذافة السهمي) الذي كان من
أصحاب الهجرتين، عاشت السيدة حفصة مع زوجها الذي كانت تحبه ويحبها، هاجر
إلى الحبشة مع المهاجرين الأولين إليها فرارا بدينه ، ثم إلى المدينة نصرة
لنبيه صلى الله عليه و سلم، و قد شهد بدرا أولا ثم شهد أحدا، فأصابته جراحه
توفي على أثرها ، و ترك من ورائه زوجته (حفصة بنت عمر) شابة في ريعان
العمر ‏,‏ وكان عمر حفصة عند وفاة زوجها خنيس ثمانية عشر عاما أو عشرون
عاما , و لم تلد له.
زواج حفصة من الرسول صلى الله عليه و سلم :

تألم عمر بن الخطاب لابنته الشابة ، وأوجعه أن يرى ملامح الترمل تغتال
شبابها وأصبح يشعر بانقباض في نفسه كلما رأى ابنته الشابة تعاني من عزلة
الترمل، وهي التي كانت في حياة زوجها تنعم بالسعادة الزوجية، فأخذ يفكر بعد
انقضاء عد تها في أمرها ، من سيكون زوجا لابنته؟
ومرت الأيام متتابعة
وما من خاطب لها ، وهو غير عالم بأن النبي صلى الله عليه و سلم قد أخذت من
اهتمامه فأسر إلى أبي بكر الصديق أنه يريد خطبتها. ولما تطاولت الأيام
عليه وابنته الشابة الأيم يؤلمها الترمل، عرضها على أبي بكر ، فلم يجبه
بشيء ، ثم عرضها على عثمان ، فقال : بدا لي اليوم ألا أتزوج . فوجد عليهما
وانكسر، وشكا حاله إلى النبي صلى الله عليه و سلم ، فقال : يتزوج حفصة
من هو خير من عثمان و هو النبى صلى الله عليه و سلم، و يتزوج عثمان من هو
خير من حفصة. ‏,‏ و هى أم كلثوم ابنته ـ صلي الله عليه وسلم ـ بعد وفاة
شقيقتها رقية التي كانت زوجة لعثمان ـ رضي الله عنه ـ‏.‏
أخرج البخاري
عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما يحدث : أن عمر بن الخطاب حين تأيمت حفصة
بنت عمر من خنيس بن حذافة السهمي وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه
وسلم قد شهد بدرا توفي بالمدينة ، قال عمر : فلقيت عثمان بن عفان فعرضت
عليه حفصة ، فقلت : إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر ، قال : سأنظر في أمري ،
فلبثت ليالي فقال : قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا ، قال عمر : فلقيت أبا
بكر فقلت : إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر ، فصمت أبو بكر فلم يرجع إلي شيئا ،
فكنت عليه أوجد مني على عثمان ، فلبثت ليالي ثم خطبها رسول الله صلى الله
عليه وسلم فأنكحتها إياه ، فلقيني أبو بكر فقال : لعلك وجدت علي حين عرضت
علي حفصة فلم أرجع إليك ، قلت : نعم ، قال : فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك
فيما عرضت إلا أني قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكرها فلم
أكن لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو تركها لقبلتها .
وينال
عمر بن الخطاب – رضى الله عنه - شرف مصاهرة النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ- ، ويرى نفسه أنه قارب المنزلة التي بلغها أبو بكر من مصاهرته
من ابنته عائشة ، وهذا هو المقصود والله أعلم من تفكير النبي - صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بخطبة لحفصة بنت عمر رضي الله عنها.
وزوج
رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عثمان بابنته أم كلثوم بعد
وفاة أختها رقية، ولما أن تزوج رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ- حفصة لقي عمر بن الخطاب أبا بكر فاعتذر أبو بكر إليه، وقال : لا
تجد علي ، فإن ر سول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، كان ذكر
حفصة، فلم أكن لأفشي سره ، ولو تركها لتزوجتها.
وبذلك تحققت فرحة عمر
وابنته حفصة، وبارك الصحابة يد رسول - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
وهي تمتد لتكرم عمر بن الخطاب بشرف المصاهرة منه عليه الصلاة والسلام ،
وتمسح عن حفصة آلام الترمل والفرقة. وكان زواجه - صلى الله عليه و سلم -
بحفصة سنة ثلاث من الهجرة على صداق قدره 400 درهم، وسنها يومئذ عشرون
عاما.
حفصة في بيت النبوة :
تزوج الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ
بالسيدة ـ حفصة بنت عمر في شهر شعبان من السنة الثالثة للهجرة ـ علي الأرجح
ـ أصدقها ـ صلي الله عليه وسلم ـ بأربعمائة درهم‏.‏
عاشت السيدة حفصة
في بيت النبوة‏,‏ وكانت ذكية عاقلة‏,‏ تعلمت القراءة والكتابة علي يد
صحابية جليلة هي السيدة الشفاء بنت عبدالله وقد شجعها الرسول ـ صلي الله
عليه وسلم ـ علي ذلك‏.
وقد حظيت حفصة بنت عمر الخطاب – رضي الله عنها -
بالشرف الرفيع الذي حظيت به سابقتها عائشة بنت أبي بكر الصديق، وتبوأت
المنزلة الكريمة من بين (أمهات المؤمنين ) رضي الله عنهنَّ.
وتدخل
(حفصة ) بيت النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، ثالثة الزوجات في
بيوتاته عليه الصلاة والسلام. فقد جاءت بعد( سوده ) و( عائشة).
أما
سوده فرحبت بها راضية ، وأما عائشة فحارت ماذا تصنع مع هذه الزوجة الشابة
وهي من هي! بنت الفاروق (عمر ) الذي أعز الله به الإسلام قديما وملئت
قلوب المشركين منه ذعرا.
وسكتت عائشة أمام هذا الزواج المفاجئ وهي التي
كانت تضيق بيوم ضرتها (سوده) التي ما اكترثت لها كثيرا فكيف يكون الحال
معها حين تقتطع (حفصة) من أيامها مع الرسول - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ- ثلثها.
وتتضاءل غيرة عائشة من حفصة لما رأت توافد زوجات
أخريات على بيوتات النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ” زينب وأم
سلمة وزينب الأخرى وجويرية وصفية ” إنه لم يسعها إلا أن تصافيها الود،
وتسر حفصة لود ضرتها عائشة وينعمها ذلك الصفاء النادر بين الضرائر.
السر المذاع :
و
قد تظاهرتا السيدة عائشة و السيدة حفصة رضي الله عنهن عليه صلى الله عليه و
سلم فكان الهجر و اعتزاله لنساءه و من المتفق عليه من حديث عمر رضي الله
عنه قال بن عباس رضي الله عنهما : مكثت سنة اريد ان اسأل عمر بن الخطاب عن
اية فما استطيع هيبة له حتى خرج حاجا فخرجت معه فلما رجعت و كنا ببعض
الطريق عدل الى الاراك لحاجة له فوقفت حتى فرغ ثم سرت معه فقلت : يا أمير
المؤمنين من اللتان تظاهرتا على النبي صلى الله عليه و سلم من أزواجه ؟
فقال : تلك حفصة و عائشة و في رواية لحديث بن عباس عن عمر متفق عليه كذلك
انه سأله : يا أمير المؤمنين من المرأتان من أزواج النبي صلى الله عليه و
سلم اللتان قال الله تعالى : ان تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما .. فقال :
عجبا لك يا بن عباس هما عائشة و حفصة .. الحديث بطوله، و فيه قال عمر رضي
الله عنه : فاعتزل النبي صلى الله عليه و سلم نساءه من أجل ذلك الحديث حين
أفشته حفصة الى عائشة رضي الله عنهن
عَنْ عَطَاءٍ، سَمِعَ عُبَيْدَ بنَ
عُمَيْرٍ يَقُوْلُ: سَمِعتُ عَائِشَةَ تَزْعُمُ أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ يَمْكُثُ عِنْدَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ،
وَيَشْرَبُ عِنْدَهَا عَسَلاً. فَتَوَاصَيْتُ أَنَا وَحَفْصَةُ أَنَّ
أَيَّتَنَا مَا دَخَلَ عَلَيْهَا، فَلْتَقُلْ: إِنِّي أَجِدُ مِنْكَ رِيْحَ
مَغَافِيْرَ! أَكَلْتَ مَغَافِيْرَ! فَدَخَلَ عَلَى إِحْدَاهُمَا،
فَقَالَتْ لَهُ ذَلِكَ. قَالَ: (بَلْ شَرِبْتُ عَسَلاً عِنْدَ زَيْنَبَ،
وَلَنْ أَعُوْدَ لَهُ). فَنَزَل قوله تعالىَ: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ
لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ…} إِلَى قَوْلِهِ: {إِنْ تَتُوْبَا}
-يَعْنِي: حَفْصَةَ وَعَائِشَةَ-. {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ} قَوْلَهَ:
بَلْ شَرِبْتُ عَسَلاً.
و في روايه بصحيح البخاري ان التظاهر كان في طلب
التوسعة في النفقة و في اخرى عن عمر رضي الله عنه قال : اجتمع نساء النبي
صلى الله عليه و سلم في الغيرة عليه
و روى أن رسول الله صلى الله عليه
وسلم طلقها تطليقة ثم ارتجعها وذلك أن جبريل قال له أرجع حفصة فإنها صوامة
قوامة وإنها زوجتك في الجنة .
عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم أمر أن يراجعها
عن
عقبة بن عامر قال طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة بنت عمر فبلغ ذلك
عمر فحثى التراب على رأسه وقال ما يعبأ الله بعمر وابنته بعدها. فنزل
جبريل من الغد على النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن الله يأمرك أن تراجع
حفصة رحمة لعمر.
وفي رواية أبي صالح دخل عمر على حفصة وهي تبكي فقال
لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قد طلقك إنه كان قد طلقك مرة ثم راجعك من
أجلى فإن كان طلقك مرة أخرى لا أكلمك أبدا .
صفات حفصة –رضي الله عنها :
(حفصة) أم المؤمنين الصوامة القوامة شهادة صادقة من أمين الوحي
(جبريل عليه السلام) ، وبشارة محققه : إنها زوجتك – يا رسول الله- في
الجنة، وقد وعت حفصة مواعظ الله حق الوعي ، وتأدبت بآداب كتابه الكريم حق
التأدب، وقد عكفت على المصحف تلاوة و تدبرا و تفهما و تأملا مما أثار
انتباه أبيها الفاروق (عمر بن الخطاب) إلى عظيم اهتمامها بكتاب الله
تبارك و تعالى مما جعله يوصي بالمصحف الشريف الذي كتب في عهد أبي بكر
الصديق بعد وفاة النبي صلى الله عليه و سلم - و كتابه كانت على العرضة
الأخيرة التي عارضها له جبريل مرتين في شهر رمضان من عام وفاته صلى الله
عليه و سلم - إلى ابنته (حفصة) أم المؤمنين.
حفظ نسخة القرآن المكتوب عند حفصة : الوديعة الغالية :
روى
أبو نعيم عن ابن شهاب عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال : ” لما أمرني
أبوبكر فجمعت القرآن كتبته في قطع الأدم وكسر الأكتاف والعسب، فلما هلك
أبو بكر رضي الله عنه- أي : توفي – كان عمر كتب ذلك في صحيفة واحدة فكانت
عنده- أي: على رق من نوع واحد – فلما هلك عمر رضي الله عنه كانت الصحيفة
عند حفصة زوجة النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، ثم أرسل عثمان
رضي الله عنه إلى حفصة رضي الله عنها ، فسألها أن تعطيه الصحيفة ؛ و حلف
ليردنها إليها، فأعطته ، فعرض المصحف عليها ، فردها إليها ، وطابت نفسه ،
و أمر الناس فكتبوا المصاحف .
و قد امتاز هذا المصحف الشريف بخصائص
الجمع الثاني للقرآن الكريم الذي تم إنجازه في خلافة أبي بكر الصديق رضي
الله عنه ، بمشورة من عمر بن الخطاب ، و ذلك بعد ما استحر القتل في القراء
في محاربة ( مسيلمة الكذاب ) حيث قتل في معركة اليمامة ( سبعون ) من القراء
الحفظة للقرآن باسره .
وخصائص جمع هذا المصحف نجملها فيما يلي :
أولا : أن كل من كان قد تلقى عن رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- شيئا من القرآن أتى وأدلى به إلى زيد بن ثابت .
ثانيا : أن كل من كتب شيئا في حضرة النبي صلى الله عليه و سلم من القرآن الكريم أتى به إلى زيد .
ثالثا : أن زيدا كان لا يأخذ إلا من أصل قد كتب بين يدي النبي صلى الله عليه و سلم.
رابعا : أن الجمع بعد المقارنة بين المحفوظ في الصدور ، و المرسوم في السطور ، و المقابلة بينهما ، لا بمجرد الاعتماد على أحدهما.
خامسا
: أن زيدا كان لا يقبل من أحد شيئا حتى يشهد معه شاهدان على سماعه و تلقيه
عن رسول الله صلى الله عليه و سلم مباشرة بلا واسطة ؛ فيكون بذلك هذا
الجمع قد تم فيه التدوين الجماعي ، و الثلاثة أقل الجمع.
سادسا : أن
ترتيب هذا المصحف الشريف – الأول من نوعه – و ضبطه كان على حسب العرضة
الأخيرة على رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قبل التحاقه
بالرفيق الأعلى.

وقد شارك زيد في هذه المهمة العظيمة ( عمر بن
الخطاب ) فعن عروة بن الزبير أن أبا بكر قال لعمر و زيد : ” اقعدا على باب
المسجد ، فمن جاءكم بشاهدين على شيء من كتاب الله فاكتباه “. قال الحافظ
السخاوي في (جمال القراء): ” المراد انهما يشهدان على أن ذلك المكتوب كتب
بين يدي النبي صلى الله عليه و سلم ، أو المراد أنهما يشهدان على أن ذلك
من الوجوه التي نزل بها القرآن “.
ولما أجمع الصحابة على أمر أمير
المؤمنين عثمان بن عفان في جمع الناس على مصحف إمام يستنسخون منه مصاحفهم”
أرسل أمير المؤمنين عثمان إلى أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها أن أرسلي
إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف ” .
تلك هي الوديعة الغالية التي أودعها
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عند ابنته حفصة أم المؤمنين فحفظتها بكل
أمانة ورعتها بكل صون فحفظ لها الصحابة والتابعون وتابعوهم من المؤمنين إلى
يومنا هذا وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ذلك الذكر الجميل الذي تذكر
فيه كلما تذاكر المسلمون جمع المصحف الشريف في مرحلتيه - في عهد الصديق أبي
بكر وعهد ذي النورين عثمان رضى الله عنهما - وبعد مقتل عثما ن رضى الله
عنه إلى آخر أيام علي رضى الله عنه.
علمها و فقهها رضي الله عنها :
خلال السنين التي عاشتها في كنف النبي صلى الله عليه وسلم ، ذاقت من
نبيل شمائله وكريم خصاله ، ما دفعها إلى نقل هذه الصورة الدقيقة من أخلاقه
وآدابه ، سواءٌ ما تعلّق منها بهديه وسمته ، ومنطقه وألفاظه ، أو أحوال
عبادته ، فنجدها تقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم ثلاثة أيام
من الشهر : الإثنين والخميس ، والإثنين من الجمعة الأخرى ، وتقول :كان رسول
الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه وضع يده اليمنى تحت خده وقال (
رب قني عذابك يوم تبعث عبادك ) ثلاث مرات “.
وقد شهد لها جبريل بصلاحها
وتقواها ، وذلك حينما طلب من النّبي صلى الله عليه وسلم أن يراجعها بعد أن
طلّقها تطليقةً ، وقال له : ( إنها صوّامة ، قوّامة ، وهي زوجتك في الجنة )
رواه الحاكم ، و الطبراني ، وحسنه الألباني .
و ظلت السيدة حفصة -عليها
السلام - مرجعا لاكابر الصحابة الذين عرفوا لها علمها و فضلها حتى ان
اباها عمر رضي الله عنه سألها عن اقصى مدة تحتمل فيها المرأة غياب زوجها
عنها فاجابته رضي الله عنها بانها اربعة اشهر
و مما يروى عن فصاحتها رضي
الله عنها ما قالته لابيها لما طعنه المجوسي لعنه الله : يا ابتاه ما
يحزنك وفادتك على رب رحيم و لا تبعة لاحد عندك و معي لك بشارة لا أذيع السر
مرتين و نعم الشفيع لك العدل لم تخف على الله عز و جل خشنة عيشتك و عفاف
نهمتك و اخذك بأكظام المشركين و المفسدين و كانت رضي الله عنها راوية
لاحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد اتفق لها الشبخان على اربعة
احاديث و انفرد مسلم بستة احاديث ولما اراد عبد الله بن عمر رضي الله عنه
الا يتزوج فامرته ام المؤمنين بالزواج ناصحة له مبينة له ما يرجى من الزواج
من ولد صالح يدعو لابيه و قالت : تزوج فان ولد لك ولد فعاش من بعدك دعا لك
وفي
الحديث الصحيح الذي ذكره الإمام مسلم عن جابر بن عبدالله عن أم مبشر
الأنصارية‏,‏ أنها سمعت رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ في السيدة حفصة
بنت عمر بن الخطاب‏,‏ وهو يذكر بالخير أصحابه الذين بايعوه بيعة الرضوان
تحت الشجرة في صلح الحديبية في شهر ذي القعدة من السنة السادسة‏,‏ فقال في
شأنهم‏:‏ لا يدخل النار ـ ان شاء الله ـ من أصحاب الشجرة أحد من الذين
بايعوا تحتها‏.
قالت حفصة‏:‏ بلي يارسول الله‏,‏ وتلت الآية الكريمة وإن
منكم إلا واردها كان علي ربك حتما مقضيا‏.‏ فاكملها ـ صلي الله عليه وسلم
ـ‏:‏ قد قال الله ـ عز وجل ـ بعد هذه الآية‏: [‏ ثم ننجي الذين اتقوا ونذر
الظالمين فيها جثيا‏]‏ سورة مريم‏:‏ الآيتان‏71‏ و‏72.
وفاتها:
تفرغت
حفصة للعبادة – صوامة قوامة - حتى انها امتنعت عن الخروج مع عائشة في
الجيش المطالب بدم عثمان، إلى أن توفيت في أول عهد معاوية بن أبي سفيان
سنة إحدى وأربعين بالمدينة عام الجماعة ، وهي يومئذ ابنة ستين سنة أو ثلاث
وستين سنة، فصلّى عليها مروان بن الحَكَم، وهو يومئذ عامل المدينة، ثم
تبعها إلى البقيع، وجلس حتى فُرغ من دفنها، وكان نزل في قبرها عبد الله
وعاصم ابنا عمر وسالم وعبد الله وحمزة بنو عبد الله بن عمر ، وشيعها أهل
المدينة إلى مثواها الأخير في البقيع مع أمهات المؤمنين رضي الله عنهن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sror2011
"◦˚ღ"◦˚عضو نشيط◦˚ღ"◦˚

avatar

ذكر
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 60
تسجيلـے : 03/10/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : طالب
الاذكار :

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين حفصة بنت عمر   2011-10-25, 13:56

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

كل الشكر والتقدير لك على مشاركتك الرائعه والمميزه

وعلى هذا الموضوع الذي قمت بطرحه علينا

ومتمنياتي لك بالتوفيق ومواصلة التميز معنا

وفي انتظار جديدك إن شاء الله

لا تحرم(ي) نا من ما تقدمه

تقبلـ(ي) مروري

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم إيـــاد
ஜ ❤ الإدارة ❤ ஜ
ஜ ❤ الإدارة ❤ ஜ
avatar

انثى
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 6051
تسجيلـے : 06/06/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : ربة بيت
الاذكار :
الأوسمهے :

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين حفصة بنت عمر   2012-01-09, 08:07

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لمراسلة الادارة يرجى الضغط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
او ايميل الادارة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://daralosra.moontada.net
 
أم المؤمنين حفصة بنت عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دار الأسرة :: المنتديات الإسلامية :: 
المنبر الاسلامي
 :: نساء حول الرسول
-
انتقل الى: