الموقع الشامل للاسرة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول

شاطر | 
 

  أم المؤمنين: صفية بنت حيى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشافعي الصحراوي
"◦˚ღ"◦˚عضو جديد◦˚ღ"◦˚
avatar

ذكر
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 8
تسجيلـے : 25/10/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : طالب
الاذكار :

مُساهمةموضوع: أم المؤمنين: صفية بنت حيى   2011-10-25, 10:26

هي
صفيـة بنت حُيَيِّ بن أخطب بن سعيد ، أبوها سيد بني النضير ، من ذرية نبي
الله هارون عليه السلام من سبط اللاوي بن يعقوب -نبي الله إسرائيل- بن
اسحاق بن إبراهيم عليه السـلام ، ثم من ولد هارون بن عمران ، أخي موسى عليه
السلام ، وأمها هي برة بنت سموءل من بني قريظة .

كانت مع أبيها
وابن عمها بالمدينة ، فلما أجلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني النضير
ساروا إلى خيبر ، وقُتل أبوها مع من قُتل مِن بني قريظة.

تزوجها قبل
إسلامها سلام بن مكشوح القرظي– وقيل سلام بن مشكم – فارس قومها ومن كبار
شعرائهم ، ثم تزوّجها كنانة بن أبي الحقيق – و كان شاعرا أيضا - ، وقتل
كنانة يوم خيبر ، وأُخذت هي مع الأسرى.

ولِدَت -رضي اللـه عنها- بعد البعثة بثلاثة أعوام ، وكانت شريفـة عاقلة ، ذات حسبٍ وجمالٍ ، ودين وتقوى ، وذات حِلْم ووقار.

فتح خيبر

لمّا
انتهت السنة السادسة للهجرة ، وأقبل هلال المحرم من أول السنة السابعة
تهيأ الرسول -صلى الله عليه وسلم- لمعركة حاسمة تقطع دابر المكر اليهودي من
أرض الحجاز ، فخرج -صلى الله عليه وسلم- مع ألف وأربعمائة مقاتل في النصف
الثاني من المحرّم الى خيبر (معقل اليهود) و سار يفتح حصون خيبر ومعاقلها
واحداً إثر واحد ، حتى أتى القموص ( حصن بني أبي الحُقين ) ففتحه ، وجيء
بسبايا الحصن ومنهنّ صفية ومعها ابنة عمّ لها ، جاء بهما بلال -رضي الله
عنه- ، فمرّ بهما على قتلى يهود الحصن ، فلما رأتهم المرأة التي مع صفية
صكّت وجْهها وصاحت ، وحثت التراب على وجهها ، فقال الرسول -صلى الله عليه
وسلم- : ( أغربوا هذه الشيطانة عني ). وصفية ثابتة الجأش رزينة ، فأمر
بصفية فجُعِلت خلفه ، وغطى عليها ثوبه ، فعرف الناس أنه اصطفاها لنفسه ،
وقال لبلال : ( أنُزِعَت الرحمة من قلبك حين تَمُرُّ بالمرأتين على قتلاهما
؟).

شهادة عن صفية

قال ابن إسحاق : وحدثني عبد الله بن أبي
بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال حدثت عن (صفية بنت حيي بن أخطب أنها قالت:
كنت أحب ولد أبي إليه وإلى عمي أبي ياسر لم ألقهما قط مع ولد لهما إلا
أخذاني دونه . قالت فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، ونزل
قباء ، في بني عمرو بن عوف غدا عليه أبي، حيي بن أخطب ، وعمي : أبو ياسر بن
أخطب ، مغلسين . قالت فلم يرجعا حتى كانا مع غروب الشمس . قالت فأتيا
كالين كسلانين ساقطين يمشيان الهوينى.

قالت فهششت إليهما كما كنت
أصنع فوالله ما التفت إلي واحد منهما ، مع ما بهما من الغم . قالت وسمعت
عمي أبا ياسر وهو يقول لأبي : حيي بن أخطب : أهو هو ؟ قال نعم والله قال
أتعرفه وتثبته ؟ قال نعم قال فما في نفسك منه ؟ قال عداوته والله ما بقيت
).

رؤيا البشارة

لما تأهلت صفية للتزويج تزوجها سلام بن أبى
حقيق ثم خلف عليها كنانة بن أبى حقيق، فلما زفت إليه وأدخلت إليه بنى بها،
ومضى على ذلك ليالي، رأت في منامها كأن قمر السماء قد سقط في حجرها، فقصت
رؤياها على ابن عمها فلطم وجهها وقال: أتتمنين ملك يثرب أن يصير بعلك ، فما
كان إلا مجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم وحصاره إياهم، فكانت صفية في
جملة السبي وقد قتل زوجها وكانت عروساً. فلم يزل الأثر في وجهها حتى أُتيَ
بها الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلمّا سألها عنه أخبرته ، فكبرت في
نفسه حين سمع منها هذه البشارة التي زفُها الله تعالى إليها في هذه الرؤيا
الصالحة ، وواسى آلامها وخفّف من مُصابَها ، وأعلمها بأن الله تعالى قد حقق
رؤياها.

وقد قال لها الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( هلْ لك فيّ
؟). يرغّبها بالزواج منه ، فأجابت : (يا رسول الله ، قد كنتُ أتمنى ذلك في
الشرك ، فكيف إذا أمكنني الله منه في الإسلام ). فأعتقها -صلى الله عليه
وسلم- وتزوجها ، وكان عتقُها صداقُها

الزواج المبارك

أقام
رسول الله صلى الله عليه وسلم بين خيبر والمدينة ثلاث ليال يُبنى عليه
بصفية، فدعوت المسلمين إلى وليمته، وما كان فيها من خبز ولحم، وما كان فيها
إلا أن أمر بلالاً بالأنطاع فبسطت، فألقي عليها التمر والأقط والسمن، فقال
المسلمون: إحدى أمهات المؤمنين أوما ملكت يمينه؟

فقالوا : إن حجبها فهي إحدى أمهات المؤمنين، وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه. فلما ارتحل وطأ لها خلفه، ومد الحجاب.

يروى
أنس يقول : ثم خرجنا إلى المدينة فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يحوي لها
وراءه بعباءة، ثم يجلس عند بعيره فيضع ركبته، وتضع صفية رجلها على ركبته
حتى تركب.

وأخرج بن سعد عن الواقدي بأسانيد له في قصة خيبر قال:

لم
يخرج الرسول صلى الله عليه و سلم من خيبر حتى طهرت صفية من حيضها فحملها
وراءه فلما صار إلى منزل على ستة أميال من خيبر مال يريد أن يعرس بها فأبت
عليه فوجد في نفسه فلما كان بالصهباء وهي على بريد من خيبر نزل بها هناك
فمشطتها أم سليم وعطرتها قالت أم سنان الأسلمية وكانت من أضوأ ما يكون من
النساء فدخل على أهله فلما أصبح سألتها عما قال لها ، فقالت: قال لي ما
حملك على الإمتناع من النزول أولا؟. فقلت: خشيت عليك من قرب اليهود
فزادها ذلك عنده ، وبات أبو أيوب خالد بن زيد متوشحاً سيفه يحرس رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- ويطيف بالقبة حتى أصبح رسول الله ، فلما رأى مكانه
قال : ( مالك يا أبا أيوب ؟) قال : (يا رسول اللـه ، خفت عليك من هذه
المـرأة ، وكانت امرأة قد قتلـت أباها وزوجها وقومها ، وكانت حديثة عهد
بكفر ، فخفتها عليك). فزعموا أن رسـول الله -صلى الله عليه وسلم- قال :
(اللهم احفظ أبا أيوب كما بات يحفظني)

قدوم المدينة

لمّا
قدمت صفية -رضي الله عنها- من خيبر ، أنزلت في بيت الحارث بن نعمان فسمع
نساء الأنصار ، فجئن ينظرن الى جمالها ، وجاءت السيدة عائشة متنقبة ، فلما
خرجت ، خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- على أثرها فقال : ( كيف رأيت يا
عائشة ؟ ) قالت : ( رأيتُ يهودية ) فقال -صلى الله عليه وسلم- : ( لا تقولي
ذلك فإنها أسلمت وحسُنَ إسلامها )

بيت النبوة

وما أن حلّت
صفية - رضي الله عنها- بين أمهات المؤمنين شريكة لهن برسول الله -صلى الله
عليه وسلم- ، حتى أثارت حفيظة بعضهن ، وقد لاحظت هي ذلك ، فقدمت لهنّ بعض
الحلي من الذهب كرمز لمودتها لهن ، كما قدمت أيضاُ لفاطمة - رضي الله
عنها-.

وكان هدف رسول الله صلى الله عليه وسلم من زواجها إعزازها
وإكرامها ورفع مكانتها ، إلى جانب تعويضها خيراً ممن فقدت من أهلها وقومها ،
ويضاف إلى ذلك إيجاد رابطة المصاهرة بينه وبين اليهود لعله يخفّف عداءهم ،
ويمهد لقبولهم دعوة الحق التي جاء بها .

وأدركت صفية رضي الله عنها
ذلك الهدف العظيم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ووجدت الدلائل والقرائن
عليه في بيت النبوة ، فأحست بالفرق العظيم بين الجاهلية اليهودية ونور
الإسلام ، وذاقت حلاوة الإيمان ، وتأثّرت بخلق سيد الأنام ، حتى نافس حبّه
حب أبيها وذويها والناس أجمعين ، ولما مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم
تأثّرت رضي الله عنها لمرضه ، وتمنت أن لو كانت هي مكانه

كانت رضي
الله عنها امرأة شريفة ، عاقلة ، ذات حسب أصيل ، وجمال ورثته من أسلافها ،
وكان من شأن هذا الجمال أن يؤجّج مشاعر الغيرة في نفوس نساء النبي صلى الله
عليه وسلم ، وقد عبّرت زينب بنت جحش عن ذلك بقولها : ” ما أرى هذه الجارية
إلا ستغلبنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ” .

وفي ضوء
ذلك، يمكن أن نفهم التنافس الذي حصل بين صفية رضي الله عنها وبين بقيّة
أمهات المؤمنين ، ومحاولاتهن المتكرّرة للتفوّق عليها ، ولم يَفُتْ ذلك على
النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان يسلّيها ويهدئ ما بها .

تقول
صفيّة : رضي الله عنها ” دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وقد بلغني عن
عائشة و حفصة كلام ، فقلت له : بلغني أن عائشة و حفصة تقولان نحن خير من
صفية ، نحن بنات عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه ، فقال : ( ألا
قلت : وكيف تكونان خيراً مني ؟ وزوجي محمد وأبي هارون وعمّي موسى ) .

وقد
حج الرسول - صلى الله عليه وسلم- بنسائه ، فبرك بصفية جملها ، فبكت وجاء
الرسول - صلى الله عليه وسلم- لمّا أخبروه ، فجعل يمسح دموعها بيده ، وهي
تبكي وهو ينهاها ، فنزل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالناس ، فلمّا كان
عند الرواح ، قال لزينب أفقري أختك جملاً ) أي أعيريها إياه للركوب ،
وكانت أكثرهن ظهراً ، فقالت : ( أنا أفقِرُ يهوديتك ؟!) . فغضب -صلى الله
عليه وسلم- فلم يكلّمها حتى رجع الى المدينة ، ومحرّم وصفر فلم يأتها ، ولم
يقسم لها ويئست منه ، حتى جاء ربيع الأول ، وهكذا كان النبي - صلى الله
عليه وسلم- في حُسْنِ معاشرته لـ(صفية) يبدلها الغم سروراً ، والغربة
أنساً.

فضلها

كانت - رضي الله عنها- صادقة في قولها ، وقد
شهد لها بذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فقد أورد ابن حجر في
الإصابة وابن سعد في الطبقات ، عن زيد بن أسلم رضي الله عنه قال: ” اجتمع
نساء النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفى فيه، واجتمع إليه نساؤه،
فقالت صفية بنت حيي : إني والله يا نبي الله لوددتُ أنّ الذي بك بي ،
فغَمَـزْنَ أزواجه ببصرهـن فقال الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- : (
مضمِضْنَ ) أي طهّرن أفواهكنّ من الغيبة قُلْنَ من أي شيء ؟) فقال : ( من
تغامزكنّ بها ، والله إنها لصادقة ).

كما أن صفية -رضي الله عنها-
كانت حليمة تعفو عند المقدرة ، فقد ذهبت جارية لها الى عمر بن الخطاب - رضي
الله عنه- وقالت : ( إن صفية تُحبّ السبت وتصِل اليهود ). فبعث إليها عمر
فسألها عن ذلك ، فقالت : ( أمّا السبت فإني لم أحِبّه منذ أبدلني الله به
الجمعة ، وأما اليهود فإن لي فيهم رحِماً فأنا أصلها ). فلم يجب عمر. ثم
قالت للجارية : ) ما حملك على هذا ؟). قالت : (الشيطان ). فقالت : (
اذهبي فأنت حرة ) .

ولم تكن – رضي الله عنها - تدّخر جهداً في النصح
وهداية الناس ، ووعظهم وتذكيرهم بالله عز وجل ، ومن ذلك أن نفراً اجتمعوا
في حجرتها ، يذكرون الله تعالى ويتلون القرآن ، حتى تُليت آية كريمة فيها
موضع سجدة ، فسجدوا ، فنادتهم من وراء حجاب قائلة : ” هذا السجود وتلاوة
القرآن ، فأين البكاء ؟ “. فقد طالبتهم بالخشوع لله تعالى والخوف منه وهذا
ما تدل عليه الدموع .

محنة عثمان

لقد شاركت صفية -رضي الله
عنها- في محنة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- فقد قَدِمت على بغلةٍ مع كنانة
مولاها لترد عن عثمان ، فلقيهم الأشتر النخعي ، فضرب وجْه البغلة ، فلما
رأت فظاظته ووحشيته قالت : ( رُدّوني لا يفضحني ). ثم وضعت حسناً - رضي
الله عنه- بين منزلها ومنزل عثمان ، فكانت تنقل إليه الطعام والماء.

وفاتها

ولقد
عايشت رضي الله عنها عهد الخلفاء الراشدين ، حتى أدركت زمن معاوية رضي
الله عنه ، ثم كان موعدها مع الرفيق الأعلى سنة خمسين للهجرة ، لتختم حياة
قضتها في رحاب العبادة ، ورياض التألّه ، دون أن تنسى معاني الأخوة والمحبة
التي انعقدت بينها وبين رفيقاتها على الدرب ، موصيةً بألف دينار لعائشة
بنت الصدّيق ، وقد دفنت بالبقيع ، فرضي الله عنها وعن سائر أمهات المؤمنين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الروووح
"◦˚ღ"◦˚عضو متألق◦˚ღ"◦˚

avatar

انثى
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 204
تسجيلـے : 11/08/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : معلمة
الاذكار :

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين: صفية بنت حيى   2011-11-09, 01:40

جزاك الله جناته
انتقاء رائع كعادتك
يتمايل الياسمين شذى بجمال متصفحك
وتتراقص الورود متعطره بروعة مانقلته أناملك
لروحك أطيب الورد واكاليل الزهر
معطره برقة طرحك
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم إيـــاد
ஜ ❤ الإدارة ❤ ஜ
ஜ ❤ الإدارة ❤ ஜ
avatar

انثى
۾ـشـٱڒڳـٱٺـيـﮯ : 6051
تسجيلـے : 06/06/2011
الإقامَهے :
وظيفَهے : ربة بيت
الاذكار :
الأوسمهے :

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين: صفية بنت حيى   2011-11-10, 20:44

../
جَزآكــ اللهُ خَيرَ آلجَزآءْ ..،
جَعَلَ يومَكــ نُوراً وَسُروراً
وَجَبآلاُ مِنِ آلحَسنآتْ تُعآنِقُهآ بُحوراً..
جَعَلَهُ الله في مُوآزيَنَ آعمآلَكــ
دَآمَ لَنآ عَطآئُكــ ..
دُمْت بــِ طآعَة الله ..~..
’’؛،


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لمراسلة الادارة يرجى الضغط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
او ايميل الادارة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://daralosra.moontada.net
 
أم المؤمنين: صفية بنت حيى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دار الأسرة :: المنتديات الإسلامية :: 
المنبر الاسلامي
 :: نساء حول الرسول
-
انتقل الى: